يواكيم لوف مازال يعتمد فى طريقة لعبه على تبادل المراكز وعدم تواجد المهاجم الكلاسيكي

كتب : أمير عادل

يلعب حالياً منتخب المانيا مواجهة أمام المنتخب الروماني فى إطار تصفيات كأس العالم حيث يسعى الماكينات الألمانية إلى إنهاء الأمور بشكل مبكر وحسم المباريات وتحقيق نتائج إيجابية حتى يتأهل الفريق إلى نهائيات كأس العالم دون الدخول فى مشكلات أو حدوث أى مفاجآت ولكن عندما ننظر إلى مجموعة المنتخب الألماني نجد إنه محظوظ بشكل كبير لعدم تواجد منتخبات تتسم بالخبرات التنافسية أو حتى الشراسة و تواجد عناصر ذات تجارب حيث يقع مع كلا من منتخب أرمينيا و مقدونيا الشمالية والفريق الأيسلندي بالإضافة إلى رومانيا وعندما ننظر إلى هذة الفرق لا نجد المنتخب الشرس العنيف الذى يمكنه ضرب الألمان.

مازال لوف مدرب الماكينات يعتمد على العناصر الهجومية التى تمتلك التحركات و اللامركزية داخل المستطيل الأخضر حيث يلعب الليلة بالثلاثي كاي هافرتز نجم البلوز تشيلسي الذى توهج تحت قيادة المدرب توخيل المسؤول عن الفريق الإنجليزي ويتواجد الموهوب غنابري بالإضافة إلى الجناح المهاري الذى يقتنع به يواكيم بشكل ملفت للنظر وهو ساني وعندما ننظر إلى هذا الفكر نجد المنتخب الألماني أصبح لا يعتمد على المهاجم الصريح الكلاسيكي.

قد يهمك أيضاً :-