المعاناة البلجيكية تأتي من هنا بسبب المعدلات العمرية التى تتسم بالشيخوخة

كتب : أمير عادل

نعترف جميعا بأن المنتخب البلجيكي يتميز بالقدرات العالية سواء من الناحية الفردية أو الجماعية وذلك بسبب امتلاكه لعناصر ذات جودة و قدرات كبيرة وبالتالي يخشاه العديد من المنتخبات بسبب إمكانيات عناصره من جميع النواحي سواء فنيا أو بدنيا وأيضاً الحضور القيادي حيث هناك بعض اللاعبين اللذين يمتازون بالقيادة و الشدة و الصرامة داخل أرضية الملعب وذلك أمر هام فى العديد من الأوقات و الظروف خاصة وقت المحنة و الصعاب نجد مثلا دي بروين يقوم بالشد على زملائه وهناك الحارس المخضرم كورتوا هو الأخر بمثابة قائد من الخلف وغيره من العناصر أصحاب الخبرات.

بينما هناك معاناة يراها بعض الخبراء و المحللين قد يتضرر منها الفريق مستقبلاً وهى زيادة المعدلات العمرية خاصة بالمناطق الخلفية التى تعتبر من أبرز الأماكن و المراكز الحساسة بصفوف اى فريق ولابد أن يجمع من يتواجد فيه بالمرونة الحركية و القوة فى نفس الوقت وعندما ننظر إلى خط الدفاع نجد توبي الدرفيرلد البالغ من العمر 32 عام لاعب توتنهام هوتسبير وأيضا قلب دفاع توتنهام السابق و فريق بنفيكا البرتغالي حالياً المخضرم فيرتونخين حيث هذا الثنائي يتميز بالخبرات و التمرس ولكن قد يكونا نقطة ضعف كبيرة فى بعض المواقف داخل المستطيل.

قد يهمك أيضاً :-