إبن التانجو الأرجنتيني و الموهوب الويلزي هما الأفضل فى عملية التمويل الهجومي

أصبح اللاعب الذى يوصل زملائه إلى المرمى هو الأهم فى ظل كرة القدم العصرية بالنسبة للمدربين وذلك لأن بدونهم لا يستطيع أصحاب القدرات التهديفية على التسجيل أو الوصول للمرمى ، ومن أبرز هؤلاء هما الموهبة الأرجنتينية لفريق نورويتش سيتي إيمليانو بوينديا اللاعب المهاري صاحب القدرات الخاصة الغير طبيعية القادر على تمويل الخط الأمامي بكرات قاتلة سواء من خلال الكرات الطولية أو البيانيه الأرضية فى عمق دفاعات المنافس وغيرها من الأساليب المرنة التى يتمكن من خلالها بوينديا إظهار قدراته داخل أرضية الملعب.

ومن جهة أخرى نتحدث عن لاعب أخر يبدع ببطولة التشامبيون شيب هذا الموسم مع فريقه سوانزي سيتي وهو لاعب الوسط الويلزي كونور روبيرتس البالغ من العمر 25 عام الركيزة والمفتاح المتميز لفريق سوانزي ، حيث يجب أن نوضح من خلال نبذة رقمية إحصائية بأن الأرجنتيني بوينديا يقوم بعمل تمريرات حاسمة مؤثرة بمعدل 3.3 تمريرات فى كل مباراة بينما روبيرتس يمرر بمعدل 2.2 تمريرة كل مباراة مما يوضح أن لاعب الوسط المهاجم أصبح أكثر أهمية من المهاجم الكلاسيكي الصريح وذلك فى العصر الكروي الحديث.

قد يهمك أيضاً :-